الرئيسية / الهندسة والتكنولوجيا / كيف ستحافظ مباني المستقبل على المياه؟
Photo by Ricardo Gomez Angel on Unsplash

كيف ستحافظ مباني المستقبل على المياه؟

تَستخدم المباني التجاريّة، السكنيّة و الصناعيّة الكثير من المياه، ما يصعّبُ مهمة الحفاظ عليها، خاصة في حالة وجود العديد من البشر والعمليات التي تعتمد على الماء. الأمر يكون أسوأ بالنّسبة للمنظمات الصناعية حيث يكون استخدام المياه على مستواها أمرََا ضروريََّا و ثابتََا.

وفقًا لوزارة الطاقة الأمريكية (DOE) ،فإنَّ  المباني التجاريَّة تستخدم حوالي 88 بالمائة من مجموع المياه الصالحة للشُرب في الولايات المتحدة . مديرو هذه المرافق يدركون الحاجة إلى الحفاظ على هذه المياه و يسعون إلى تسخير مواردهم للقيام بذلك، ما قد يقلّلُ بشكل كبير من استخدام المياه في جميع أنحاء العالم. فمع تطور المدنيَّة، فإنَّ مستقبل الحفاظ على المياه  هو الآخر سيعرف عديد التطورات . إذ سيكون مرتبطا باستخدام التكنولوجيا والعلوم ، وأكثر من ذلك تحت مسمى ”ميزات توفير المياه”. بحيث سيوفر للشركات الوقت والمال.

فيما يلي بعض الطرق الرئيسية التي يمكن بها للمباني التجارية تقليل استخدام المياه في منشآتها.

تركيبات أنابيب المياه منخفضة التدفق:

واحدة من أكثر الاختراعات المذهلة في أنظمة المياه هي أنظمة تركيبات المياه منخفضة التدفق. في عام 1992 ، أصبحت تركيبات السباكة منخفضة التدفق مطلبًا في المباني التجاريَّة ، وفقًا لقانون سياسة الطاقة الوطنية الذي تم توقيعه في ذلك العام.

منذ ذلك الوقت ، أدى الاستخدام الصناعي للمياه إلى خفض استخدام المياه في المصانع بنسبة الثُلث. وهذا يعني أن كلَّ شيء من غسل للمرحاض إلى الحصول على كوب من الماء يقلل من استخدام المياه في منظمة. هناك الآن المزيد من تركيبات وتطبيقات المياه منخفضة التدفق أكثر من أي وقت مضى.

مستشعرات مستوى المياه

تميلُ المنظمات الصناعيَّة إلى استعمال العوَّامات الميكانيكيَّة للتَّحكم في مستويات الماء. ومع ذلك، تعد مفاتيح مستشعرات مستوى الماء أحدث الأدوات وأكثرها موثوقيَّة للتّحكم بمستوى سائل ما في تطبيق معين.

على الرغم من عدم الاعتراف بها كأداة للحفاظ على المياه ، إلا أن مستشعرات مستوى المياه تساعد في الحفاظ على المياه لأنها أكثر موثوقية بشكلٍ كبير، يمعدل فشل واحد في المئة في 15 سنة ، ممَّا يقلل بشكل كبير من احتمال تبذير المياه.

أبراج التبريد و القياس المنفصل للري

إنَّ تطبيقات القياس المنفصلة ، مثل أبراج الريّ والتبريد ، ليست مفيدةََ فقط  في الحفاظ على المياه ، ولكن أيضََا لتشغيل مؤسسةٍ أكثر كفاءة. تَمنعُكَ من دفع مصاريف وتكاليف كهرباء إضافية.

يأتي جانب الحفاظ على المياه من معرفة كمية المياه والتبخر من أبراج التبريد التي تستخدمها. يمكن أن تكون المعلومات ثمينة جدََا لمساعدتك على تحديد المناطق التي تحتاج إلى جهود المحافظة على المياه أكثر.

خفض الضغط

غالباً ما تُستخدَمُ مضخَّات الضغط في البيئات الصناعية للحفاظ على إمدادات المياه ، ولكنها تتطلب المزيد من تدفق المياه عبر الأنابيب مما يجعل من السهل خروج الضغط عن السيطرة إذا لم يتم قياسه بشكل صحيح.

لا يؤدي الضغط العالي إلى إهدار المياه فحسب ، بل قد يؤدي أيضا إلى حدوث تمزق في الأنابيب ، مما يؤدي إلى تباطؤ الإنتاج وزيادة نفايات المياه إلى الحد الأقصى. تقلل صمامات تقليل الضغط من استخدام المياه وتزيد من كفاءة عملك.

مياه الأمطار وحصاد المياه الرمادية

هناك المزيد من المياه تحت تصرفنا أكثر مما ندركه. إن مياه الأمطار لها غرضها ، فهي تغمرُ الأرض وتغذي الأنظمة البيئية ، لكن الكثيرَ منها يُهدر ، خاصة في المناطق التي تُمطر فيها بشكلٍ متكررٍ. كما يمكن استخدام المياه الرماديَّة ، أي المياه التي تمَّ استخدامها في الحوض أو البالوعات، أو غيرها من التطبيقات الخفيفة غير الخطيرة.

يمكن أن تُساعد أنظمة تجميع مياه الأمطار واستصلاح المياه الرماديَّة على إعادة تدوير واستعادة المياه التي كانت تُفقد في السَّابق. يُمكِن أن تكون الأنظمة الحديثة باهظةَ الثمن ، ولكنَّها من زاويةٍ أخرى فعَّالةُُ وتزيد من الكفاءةِ بشكلٍ كبير.

التسرُّب والإصلاح

غالباً ما تكون أنابيب التسرُّب مشكلةََ مخفية. قد يستغرقُ الأمر سنواتاََ لتحديد مكان التسرب ،و يمكن أن تكون مخلَّفات المياه بأرقام فلكيّة في حالة حدوث تسربات.

تبدأ عملية الإصلاح بأدوات للكشف عن تسرب خلف الجدران ِ بما في ذلك فهرسة لنقاط الضعف وتعزيزها. من خلال طرق اكتشاف التسرُّب السَّريع ، يمكن للمنظمات إيحاد التسرُّبات، إصلاحَها، وحتى منعَها في المستقبل.

هناك العشرات من الطرق التي يمكن للمصانع و الشركات ،من خلالها ، تحسين تكتيكات الحفاظ على المياه، فقد أحدثت التقنيَّاتُ الحديثة والعلومُ التي خَلْفها، ثورةََ في “الكفاءة” لدى المنظَّمات و في نظامٍ بيئيٍّ أكثرَ استدامة.

المصدر: هنا

تدقيق لغوي: BOUKHALFI Bouchra

تابعني

Omar Driouech

طالب هندسة كهربائية و إلكترونيك. مهتم بالفلسفة و العلوم، التاريخ و التراث.
Omar Driouech
تابعني

Comments

comments

تحقق ايضا

ماهو نظام تحديد المواقع العالمي GPS؟

يعكس الجي بي أس (GPS) ذرة التطور البشري، حيث أنه يجمع بين نظرية الكم، نظرية …