الرئيسية / البيولوجيا و علم الأحياء / قد تساعد البكتيريا آكلة البلاستيك في التعامل مع النفايات يوما ما

قد تساعد البكتيريا آكلة البلاستيك في التعامل مع النفايات يوما ما

تغلف معظم الأغذية وتعبأ بالبلاستيك لكونها مرنة و مقاومة للماء، كما أنها منيعة لجميع البكتيريا المعروفة – حتى الآن- , وقد وجد الباحثون في الحطام حول مصنع لإعادة التدوير في اليابان نوعا من البكتيريا التي تتغذى على نوع شائع من البلاستيك المستخدمة في الملابس، والزجاجات البلاستيكية وتغليف المواد الغذائية.

سمي هذا النوع الجديد من البكتيريا ب Ideonella sakaiensis، التي سميت باسم المدينة اليابانية ساكاي حيث تبين نمو هذه البيكتيريا على رفات البلاستيك من نوع يدعى PET أوالبولي إثيلين. “، ويقول شوسكو يوشيدا خبير في الميكروبيولوجي في جامعة كيوتو والمؤلف الرئيسي في الدراسة التي نشرت في مجلة العلوم يوم الخميس: “إن مايميز هذه البكتيريا عن الأنواع الآخرين انها يمكن أن تحلل الPET ثم تبني جسامها من خلاله.

معظم المواد البلاستيكية تشكل عقبات لا يمكن للميكروبات التغلب عليها, لأن البلاستيك يتكون من سلاسل كبيرة من تكرار جزيئات تسمى البوليمرات. يقول جون كوتس خبير في الميكروبيولوجي من جامعة كاليفورنيا بيركلي والذي لم يشارك في العمل:”لذلك لايمكن للبكتيريا أن تقوم بعملية الايض داخل السلسلة الكبيرة “،مثلها مثل طفل يحاول أكل بيتزا هائلة من الوسط , طبيعي لا يمكنه القيام بذلك كون الفطيرة كبيرة جدا.

أطلقت ايدونيلا ساكاينسيس على هذا النوع من لبلاستيك ب”the polymer chomper “, باستخدام أنزيمين يمكن تقطيع هذا النوع من البلاستيك إلى أجزاء أصغر. وبعبارة أخرى، فإن الطفل يحصل على قطع صغيرة من البيتزا.كما يمكن للبكتيريا ثم تأخذ القطع وتأكل منها، وتحولها في نهاية المطاف البلاستيك إلى ثاني أكسيد الكربون وماء.

و مع مزيد من البحث، يعتقد كوتس أن هذه البكتيريا يمكن هندستها لهذا الغرض. وأضاف “أنها بالتأكيد خطوة في الاتجاه الصحيح, وجود كائن حي سيساعدنا على تطوير تكنولوجيا المعالجة البيولوجية”، كما يقول. تم العثور على بعض الأنواع من الفطريات قادرة على تتحلل المواد البلاستيكية من قبل، إلا أن “the polymer chomper ” يعطي أملا جديدا، لأن التعامل مع البكتيريا أسهل بكثير.

هذا لا يعني رمي البلاستيك دون اكتراث. يضيف كوتس انه من المرجح أن إعادة التدوير ستظل الخيار الأفضل بيئيا، كما يقول. التحول الحيوي لمواد لا يزال يطلق ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، الذي من شأنه يساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري. لكن لاباس أن تكون هذه البكتيريا بديلا مفيدا في الحالات التي يكون فيها إعادة التدوير غير ممكن.

المصدر : http://goo.gl/fdvJTL

Comments

comments

تحقق ايضا

جائزَة نُوبَل للطِّب 2019: اِكتِشاف كيفيَّة اِستجابَة خَلايا الإنسان للأوكسجين!

جائزَة نوبل للفيزيولوجيا والطِّب لعَام 2019 مُنِحَت مُشارَكةً إلى الثُّلاثي “ويليام ج. كايلين” William G. …