الرئيسية / البيولوجيا و علم الأحياء / الضفادع الشفافة في الإكوادور

الضفادع الشفافة في الإكوادور

الضفادع الزجاجية؛ مخلوقات تستحق اسمها بجدارة وذلك لأنها في الحقيقة شفافة. الأمر الذي ينطبق على نوع جديد تم اكتشافه في غابات الأمازون والذي يمكن رؤية قلبه ينبض بوضوح. إذ لطالما سحرت الضفادع الزجاجية علماء البيولوجيا منذ اكتشافها لأول مرة، حين سميت كذلك بسبب بطنها الشفاف الذي يسمح برؤية أعضائها من الخارج.

في الحقيقة، لا تتمتع كل أنواع هذه البرمائيات بهذه الخاصيّة، وإنما هو نوعٌ محدد يسمى بـ «Hyalinobatrachium»  من الإكوادور، وذلك بحسب « جوان م. غازامين –  Juan M. Guayasamin » وفريقه من « جامعة سان فرانسيسكو دي كيتو ».

ويعود هذا النوع إلى فروع قليلة من عائلته والتي-حسب ما يمكن ملاحظته مباشرة- تمتلك قلبا أحمر وليس أبيض اللون. كما تقوم ذكور هذا النوع بحراسة البيوض وتتوضع على الجانب السفلي لأوراق الأشجار. بعد ذلك تفقس البيوض وتخرج منها صغار الضفادع التي تذهب سابحة في الجداول المتدفقة.

من جانب آخر، تواجه هذه البرمائيات لتحدٍّ حقيقي،إذ أنها تحتاج إلى مياه نظيفة غير ملوثة وهو الأمر الذي أصبح نادرًا في موطن الـHyalinobatrachium ؛ ففي هذه المناطق أخذت عمليات التنقيب عن النفط تزداد مع الوقت، كما بات التسريب من المنشآت البحرية وخطوط الأنابيب في الغابات المطرية الأكوادورية أمرًا شائعًا يوميًا.

المصدر: هنا
ـــــــــــــــــــــــــ

تدقيق لغويّ: Amira Bousdjira

Hosin Al-Hosin

طالب في كلية الطب البشري بجامعة Bochum في ألمانيا..شغوف بالعلم والبحث العلمي وقراءة الكتب كما أحب سماع الموسيقا وأعمل على تطوير ذاتي وتطوير مجتمعي من الناحية العلمية والثقافية والاجتماعية..
Hosin Al-Hosin

Comments

comments

تحقق ايضا

جائزَة نُوبَل للطِّب 2019: اِكتِشاف كيفيَّة اِستجابَة خَلايا الإنسان للأوكسجين!

جائزَة نوبل للفيزيولوجيا والطِّب لعَام 2019 مُنِحَت مُشارَكةً إلى الثُّلاثي “ويليام ج. كايلين” William G. …