الرئيسية / البيولوجيا و علم الأحياء / تعديل الجينات.. هل “كريسبر” وحدها تلبي الغرض؟

تعديل الجينات.. هل “كريسبر” وحدها تلبي الغرض؟

تمكن الباحثون في  »معهد وايزمان للعلوم – Weizmann Insitute of Science » من تطوير تقنية جديدة تساعد في فهم بيولوجيا جسم الإنسان المعقدة، وتعتمد أساسا على تقنيتي «كريسبر- CRISPER 1 »  و» إجراء تسلسل للـ RNA داخل الخلية – Single-Cell RNA Sequencing  2 ».

لقد أصبحت تقنية كريسبر مألوفة عند الحديث عن التحرير الجيني (إحداث تغييرات على مستوى الجينات)، كما لا يخفى أنها حققت نجاحات أدت إلى تطبيقها فعليا على البشر الآن. أما التقنية الثانية فقد اعتمدت على إدخال تسلسل RNA الرسول في الخلية الواحدة مما يتيح للعلماء ملاحظة التركيب الجزيئي لكل خلية من خلال هذه التقنية.

رغم فعاليتها، لا تزال تقنية كريسبر لتعديل الجينات المستعملة منذ مدة، غير كافية لفهم بعض الآليات داخل الخلايا؛ ويقول رئيس فريق البحث: ” إن كريسبر وحدها ليست تقنية كافية، لأنه في غالب الأحيان لم تكن لدينا القدرة على مراقبة وفهم نتائج هذا التحرير الجيني”.  أما عن تقنية  Single-Cell RNA Sequencing فيمكن اعتبارها كـ “مجهر جزيئي”، يستطيع إجراء تسلسل لآلاف من خلايا نسيج معين ومن ثم الكشف عن الاختلافات في الوظائف والهويّات.

باستخدام هاتين التقنيتين معًا، سيكون للعلماء القدرة على تغيير عدة جينات في آنٍ واحدٍ، ثم ملاحظة التغييرات الطارئة على الخلية. وهذا ما يتطلب تطوير تقنية جزيئية جديدة تسمح بالاستهداف المتعدد، إضافة إلى أنماط حسابية جديدة، لتحليل الأنماط الوراثية والظاهرية لمجموعات من الخلايا.

 

 الدمج بين التقنيتين:

وفقا للباحثين،فإن تجربة واحدة باستعمال هذه الطريقة يمكن أن تسفر عن نتائج كانت ستتطلب آلاف التجارب باستخدام التقنيات الأقدم، إضافة إلى أنه لا يمكن التوصل إلى نفس النتائج باستعمال إحدى التقنيتين السابقتين كلا على حدى. واختبر الباحثون هذه التقنية على الخلايا المناعية الخاصة بفئران تجارب لدراسة ارتباط هذه الخلايا فيما بينها ومهمتها في محاربة العوامل الممرضة، ويبدو أنهم قد استطاعوا، وبوضوح، رؤية وظائف الجينات المسؤولة في مختلف الخلايا المناعية عند قيام هذه الأخيرة برد فعل مناعي على مسببات المرض.

 

الجمع بين التقنيتين الجديدتين: مقص كريسبر والمجهر الجزيئي Single-Cell RNA Sequencing، سيفتح -حتما- آفاقًا جديدة في عالم الهندسة الوراثية، كما يرجح أن يتم استعمالهما في مجال الأبحاث الطبية، خاصة عندما يتعلق الأمر بتشخيص مرض السرطان وكيفية نجاة الخلايا بعد التعرض للطفرة، أو فيما يخص مرض الألزهايمر والخلايا المسببة لهذا الاختلال.

_________________________________________________________________

  • ¹ كريسبر: تقنية للتعديل الجيني اكتشفت أول مرة داخل خلايا بكتيرية وتستعمل كجهاز مناعي ضد الفيروسات القهقرية، حيث تقوم بقطع ولصق DNA/RNA الفيروس ومن ثم تخزينه ليستعمل للتعرف بسرعة على الفيروس في حال مهاجمته مرة أخرى للخلية.
  • Single-Cell RNA Sequencing ² : تقنية حديثة تستطيع الوصول والتحكم بجميع أنواع الـ RNA داخل الخلية، مما يعطي نظرة اشمل على الخلايا داخل النسيج الواحد.

 

المصدر:  هنا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تدقيق لغويّ: Amira Bousdjira

Comments

comments

تحقق ايضا

جائزَة نُوبَل للطِّب 2019: اِكتِشاف كيفيَّة اِستجابَة خَلايا الإنسان للأوكسجين!

جائزَة نوبل للفيزيولوجيا والطِّب لعَام 2019 مُنِحَت مُشارَكةً إلى الثُّلاثي “ويليام ج. كايلين” William G. …