الرئيسية / فلسفة / نظرية التربية عند برتراند راسل
Photo by Tra Nguyen on Unsplash

نظرية التربية عند برتراند راسل

حتى القرن التاسع عشر، كانت التربية امتيازا مخصصا لأبناء الطبقة الأرستقراطية والعائلات الغنية. كان المعلمون أنذاك علماءا ذي ثقافة مميزة. حينها كان كل معلم يعلم طفلا واحدا فقط في كل مرة. ومن الواضح أن الأطفال العاديين ، أي الغالبية العظمى من الأطفال ، محرومون من هذه الفرصة. هذا ما دفع الفيلسوف التربوي الاجتماعي السياسي برتراند راسل إلى انتقاد هذه الطريقة بشدة بحكم الغائها لعامة أبناء الشعب في مجتمع قائم على المساواة. بل وطالب هذا الفيلسوف الانساني بضرورة أن تتخذ التربية شكلاً يتيح لها أن تكون في متناول جميع الأطفال، أو على الأقل جميع الأطفال القادرين على الاستفادة منها. ويقول راسل أن النظام التربوي الذي ينبغي أن نهدف إليه هو نظام يمنح فيه كل شخص الفرصة لتحقيق أعلى مستوى من التربية في هذا العالم. نتخيل أن آراء راسل كانت مثالية للغاية في عصره وأنه ربما يكون قد تعرض للنقد. ومع ذلك ،فإن رسالته تحتفظ بقوتها حتى اليوم.

كل الاطفال، بغض النظر عن الطبقة الاجتماعية والاقتصادية التي ينتمون اليها، لديهم قابلية للاستفادة من فرص التربية، دون استثناء للاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة. وفي هذا الصدد، يؤكد برتراند راسل أنه لا ينبغي منح جميع الأطفال فرصًا متساوية للحصول على أفضل تربية ممكنة ، بل يجب إعطاء الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة تربية خاصة. فكان يدعو إلى دمقرطة التربية، كما كان على بينة من خطر تكافؤ الفرص الذي يؤدي إلى عدم المساواة وضرورة التربية الفردية حيث تؤخذ احتياجات الأفراد الخاصة بعين الاعتبار. قد يكون الأمر مثالياً للغاية ، لكن هذا التركيز على الاحتياجات الفردية ، بدلاً من فرصة متساوية شاملة ، هو ما يرغب فيه معظم الآباء بشدة.

على الرغم من مرور ثمانيين عام تقريباً منذ أن اقترح راسل فكرته عن التربية، تبقى هذه الفكرة غير محققة ومطبقة في الواقع. قد تكون النظم التربوية في البلدان المتقدمة معتنقة نوعا ما لأفكار برتراند راسل في بعض النواحي، في المقابل، هناك عديد الاطفال في البلدان المتخلفة يعملون بدلا من الالتحاق بمقاعد الدراسة لعدم قدرتهم على تحمل تكاليف الدراسة. كما أن الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة تلقوا مؤخرا اهتماما في الجانب التربوي.  ففي وقت مضى، عانى هؤولاء الاطفال من استبعاد رهيب من المجتمع، فإلى وقت غير بعيد، كانوا يعاملون كحيوانات وتم وضعهم في مؤسسات أين حرموا من الرعاية والحب.

من الملاحظ أنه توجد جهود لتمكين فرص التربية لجميع الأطفال، على الأقل لجميع الأطفال القادرين على الاستفادة منها وجعلها حقا مشتركا بين الجميع تقريبا، كما يوجد اتجاه جديد يهدف إلى تربية مصممة خصيصًا لتتناسب مع الاحتياجات الخاصة لكل طفل. لذا يمكننا أن نتوقع أن التربية ستتطور أكثر نحو فكرة راسل.

ما الغاية من التربية؟ ما نوع المعرفة التي ستوفرها التربية الجيدة؟ ما هي أهداف تربية الأطفال؟

نادراً ما نأخذ هذه الأسئلة بعين الاعتبار. كل يوم ، نذهب إلى المدرسة ، نتعلم القراءة والكتابة والرياضيات ، ونقوم ببعض التمارين البدنية ، ونتبادل الحديث مع الأصدقاء ، وبعدها نعود إلى المنزل. التعليم جزء من الروتين اليومي ؛ بالكاد يسأل أحدنا هذه الأسئلة على نفسه. ومع ذلك ، فالتربية ليست بالامر الروتيني في أماكن أخرى من العالم. فبعض الشعوب البدوية تعارض شكل التربية الذي يلزمهم ارسال أبنائهم إلى المدينة أين يتعلمون القراءة والكتابة والرياضيات في المدرسة.  يعارضون هذا النوع من التربية ويعتبرونه دون معنى. و الأسوأ من ذلك ، أنهم يخشون من أن إرسال أطفالهم إلى البلدة يعرضهم لثقافات غريبة وأن الثقافة المقدمة ستدمر أسلوب حياتهم التقليدي. ففكرتهم عن التربية الجيدة تنحصر في نقل مهارات الرعي وطريقة الحياة التقليدية. إنهم يعتبرون ذلك “أفضل” من إرسالهم إلى المدرسة لدروس لا معنى لها في الآداب والرياضيات ، إلى جانب تجنبهم التعرض الحتمي للثقافات الغريبة والدخيلة.

سبب التباين في الرأي فيما يتعلق بما ينبغي تعلمه عند التحاقنا بالمدرسة يكمن في هذا السؤال الأساسي: ما الغاية من التربية؟ فأشار راسل إلى هذا السؤال الجدلي وكان جوابه أن الهدف من التربية هو  تحقيق السعادة لكل طالب، فينبغي أن تكون التربية نافعة وأن تكون داعمة للجانب الفني والفكري للشخص، ووضح أن عملية التربية وسيلة إلى غاية لا غاية في ذاتها، لذا يجب أن يكتسب الأطفال المعرفة لتحقيق مكاسب مادية وكذلك معرفة للمتعة الفكرية. لا توجد معرفة لا معنى لها في رحلة بحثنا عن السعادة. يجب ألا تكون التربية وسيلة للسيطرة على الأطفال لأغراض محددة. وبدلا من ذلك ، يجب أن يشجع الفضول الطبيعي للأطفال ويساعدهم على حل المشاكل واكتساب السعادة برغبتهم الذاتية ومبادرتهم الخاصة.

للأسف ، من السهل استخدام التربية لفرض معتقدات محددة على الأطفال. في اليابان خلال الحرب العالمية الثانية، قدم للاطفال معرفة وفلسفة منحازة لأجل تعظيم البلد. نفس الخصائص لوحظت في التعليم النازي. كانت هذه الأنظمة التربوية فعالة للغاية ، لكن النتيجة المأساوية معروفة للجميع. ما كان ضارًا في هذه الحالات هو أن الأطفال لم يكونوا هدفًا للتربية بل كانوا وسيلة لتحقيق هدف معين. يكتب راسل:

 “الأطفال ليسوا الوسيلة ولكن الغرض. يجب على المعلمين أن يحبوا الأطفال أكثر من الدولة أو الكنيسة. “المعرفة التي يطغى عليها الحب” هي ما ينبغي على المعلمين توفيره وما يجب أن يحصل عليه الأطفال. ويضيف” “إن الدنيا الحديثة تحتاج إلى طراز آخر من الرجال أكثر عطفا من خيال ،اشد مرونة من فهم، اقل شجاعة من الشجاعة الغاشمة وأكثر اعتقادا في المعرفة الفنية.”

يشير راسل إلى أهمية التربية المبكرة. ويشدد على أهمية دور الوالدين في ذلك.يبدأ تكوين صفات الطفل بعد الولادة. إن دور الوالدين كمعلمين في السنوات الأولى من حياة الطفل له أهمية قصوى. هذا هو الأساس والخطوة الأولى للتعليم من أجل السعادة.

المصادر: 

Bertrand Russell’s Educational Theory،  Yoko ONDA,Takeshi MATSUISHI، Journal of disability and medico-pedagogy Vol.10.2004:p17-19

هنا

هنا

هنا

تدقيق لغوي: زهير خساني

 

Rima Outmoune

متحصلة على شهادة أستاذ التعليم الثانوي (بكالوريا +5) من المدرسة العليا لتكوين الأساتذة-قسنطينة وعلى شهادة الماستر تخصص لسانيات تطبيقية و تدريس اللغة الإنجليزية - جامعة بجاية. مهتمة بالفلسفة، علم النفس، العلوم التجريبية، الفن....

Comments

comments

تحقق ايضا

نظرية الفوضى: ما معنى الفوضى في عالمنا؟

بسببِ غيابِ مسمارٍ فُقِدت الحَدْوَة، بسبب غيابِ الحَدْوَة فُقِد الجَوادُ، بسبب غيابِ الجوادِ فُقِد الفارسُ، …