الرئيسية / فضاء وفلك / إكتشاف أول دلائل على وجود قمر خارج مجموعتنا الشمسية !
Artist's impression of the exoplanet Kepler-1625b with it's large hypothesized moon by Dan Durda

إكتشاف أول دلائل على وجود قمر خارج مجموعتنا الشمسية !

لأغلب كواكب مجموعتنا الشمسية أقمار، كرتنا الأرضية تمتلك واحدًا و للمرّيخ اثنان أما المشتري و زحل فلهما النصيب الأكبر من حيث عدد الأقمار. لكن لم تسبق لنا معرفة إن كانت الأقمار تتواجد خارج مجموعتنا الشمسية أو أنها تنحصر عليها فقط . و لكن الأمر قد اختلف الآن، للمرة الأولى في التاريخ اكتشف فلكيون أدلة على تواجد الـ ” Exomoon ” .

أولا  ”   exomoon  ” او extrasolar moon” هو قمر خارج المجموعة الشمسية، طبيعي يدور حول كوكب أو أي جرم فلكي آخر غير نجمي خارج المجموعة الشمسية.
و قد أعلن باحثون في الفلك من جامعة كولومبيا عن اكتشاف أول دليل على تواجد قمر يتبع كوكبا خارج مجموعتنا الشمسية، و على الرغم أنهم وجدوا الدليل الا أنهم أقروا على أن عملهم تمهيدي فقط و يحتاج للتأكيد عن طريق دراسات مستقبلية .

اكتشافهم هذا لم يكن وليد اللحظة، بل نتيجة على بيانات جمعت نتيجة مسح التلسكوب كبلر التابع لوكالة ناسا ل 284 كوكبا عابر.
حسب تلك البيانات فإن كوكبا بحجم كوكب زحل يسمى كبلر -1625 b يدور حول النجم كبلر 1625 و يبعد عن الأرض حوالي 8000 سنة ضوئية من الممكن أن يمتلك قمرا يدور حوله  مؤثرا عليه بجاذبيته، اعتمادا على هذا الدليل المشجع , تقدم الباحثان  الكس تيشاي Alex Teachey  و دافيد David M بطلب من أجل استخدام تلسكوب هابل الفضائي  Hubble Space Telescope , الذي قوته تبلغ 4 اضعاف قوة تلسكوب كبلر و نتيجة لاكتشافهما فقد تمت مكافأتهما ب 40 ساعة يستخدمانه فيها.

ساعدت دراسة الباحثين لحركة الكوكب و نجمه على البحث على إشارتين من شأنهما تأكيد وجود القمر، الأولى هي انخفاض محتمل في ضوء الكوكب كإحتمال لمرور القمر أمامه، أما الثانية فهي تأثر حركة الكوكب بجاذبية ما قد تكون ناتجة عن القمر. و كلتا الاشارتين تم تأكيدهما، حيث بعد مراقبة حركة الكوكب لـ 3 ساعات و نصف لوحظ انخفاض بسيط في شدة ضوء الكوكب الذي يرجع سببه بالتأكيد في كون شيئ ما بينه و بين نجمه. و في المرة الثانية في المتابعة لوحظ أن حركة الكوكب بها شذوذ من الممكن أن يكون ناجما عن جاذبية كويكب آخر في هذا النظام، على الرغم أن التلسكوب لم يجد أي دليل على وجود كواكب أخرى للنجم كبلر 1625 . فمن الممكن أن يكون السبب وجود قمر للكوكب .

على الرغم من هذه الادلة فإن وجود القمر لم يأكد بعد بصفة نهائية، و لايزال الأمر بحاجة لدراسة أكثر.
حيث علق الباحث اليكس تيشي على نتائج عمله الحالية  للصحفيين خلال مؤتمر صحفي “نحاول أن نكون حذرين مع ادعاءاتنا في هذه المرحلة … نريد أن نتعمق أكثر في عملنا قبل أن نخرج ونقول” نعم هذا الشيء موجود بالتأكيد ” .

 

المصادر :

هنا   –  هنا   –  هنا

 

ترجمة و إعداد : نصرالدين بلبكري.

تدقيق لغوي: هبة جحيش

نصرالدين بلبكري

نصرالدين بلبكري

طالب جامعي , مهتم بكل ما يتعلق بالتكنولوجيا و بشكل خاص الالكترونيك, محب لعلم النفس .
نصرالدين بلبكري

Comments

comments

تحقق ايضا

حديثٌ عنِ الطاقَةِ المُظلمة -التوسع المتسارع للكون-

يعتقد عُلماء الفلك أنَ ما يتحكمُ في توسع الكونِ أمرَان هما: قوة الجاذبية، وكذا الطاقة …