الرئيسية / الهندسة والتكنولوجيا / الديامين، مادة بمرونة ورق الألومنيوم و صلابة الألماس.
http://cdn.iflscience.com/images/56718e96-4183-574f-9336-bf98c5a29b54/extra_large-1513878113-cover-image.jpg

الديامين، مادة بمرونة ورق الألومنيوم و صلابة الألماس.

تمكّن علماءٌ من صناعة مادّةٍ جديدةٍ تُسمّى”الديامين”، مادةٌ بمرونة ورق الألومنيوم ولكن صلبة بالقدر الكافي لصدّ رصاصة. في دراسةٍ أشرف عليها مركز الأبحاث العلمية المتقدّمة (ASRC) في جامعة مدينة نيويورك (CUNY)، وتمً نشرها في Nature Nanotechnology.

أظهرت هذه الدراسة كيف يمكن لطبقتين من الغرافين ( كل طبقة بسمك ذرة واحدة) أن تُستَعملا لصناعة مادّة صلبةٍ للغاية شبه ماسيّة تحت صدمة في درجة حرارة الغرفة. توجد الكثيرٌ من الاستعمالات المحتملة لمادّة كهذه، من أطليةٍ مقاومةٍ للمياه إلى درعٍ مضادّ للرّصاص خفيفٍ للغاية. تؤكّد إليسا ريدو، أستاذة الفيزياء في مركز الأبحاث العلمية المتقدّمة والباحثة المشرفة على المشروع في تصريح لها: ” هذا أرفع غشاءٍ بقوّة وصلابة الألماس تم صنعه على الإطلاق”. تقول أيضا:” سابقاً، عندما كنّا نقوم باختبار الغرافيت أو طبقة ذرّية واحدة من الغرافين، كنا نقوم بتطبيق ضغط فنحس بغشاء ناعم جدًّا، ولكن لما أصبح غشاء الغرافيت بسمك طبقتين تحديداً، فجأةً أدركنا أن المادّة تحت الضغط أصبحت شديدة القسوة، بنفس صلابة الألماس أو أصلب”.

الديامين مادة ناعمة وقابلة للطيّ، ولكن بمجرد إخضاعها للضغط، تتغيّر بنيتها وتصبح صلبة للغاية، لذلك إذا أطلقت عليها رصاصة، مثلا، ستمنعها من المرور خلالها. تمّ تنظير هذا في البداية بمحاكاةٍ حاسوبيّةٍ، ثم استعمل الباحثون مجهر القوة الذرية لتطبيق ضغط على غرافين بسمك طبقتين، ليجدوا توافقا مع الحسابات النظرية. من المثير للإهتمام أن التحول غرافين-ألماس يحدث عند توفر شروط محدّدة أهمها وجود طبقتين تحديداً من الغرافين، لم يُنجَح في أي حالة زيادة أو نقصان . يقول أنجيلو بونجيورنو من جامعة مدينة نيويورك، أحد أعضاء فريق البحث:”الغرافيت والألماس كلاهما مصنوع كليّاً من الكربون، ولكنّ الذرّات تختلف في كيفية انتظامها في كل مادة، معطية لهما خصائص متميزة كالصّلابة، المرونة والناقلية الكهربائية”. يضيف أيضا:” تقنيتنا الجديدة تسمح لنا بمعالجة الغرافيت ليتمكّن من أخذ خصائص ماسيّة مفيدة تحت شروط محددة”.

يُذكَرُ أن الغرافين هو ” المادّة المعجزة” التي تم اكتشافها بالأساس لأول مرّة سنة 2004، مصنوعةٌ انطلاقاً من تجريد الغرافيت إلى طبقاتٍ بسمك ذرّة واحدة، ومنذ ذلك الحين اقترح العلماء عددا من الاستعمالات الجديدة وغير المألوفة لهذه المادة، من الطاقة النظيفة إلى عدسات الرؤية الليلية، وعلى ما يبدو الآن، يمكن إضافة ”الدروع” الى اللّائحة.

المصدر: IFLSIENCE

تدقيق لغوي: جيلالي زرّوخي

Omar Driouech
تابعني

Omar Driouech

طالب هندسة كهربائية و إلكترونيك. مهتم بالفلسفة و العلوم، التاريخ و التراث.
Omar Driouech
تابعني

Comments

comments

تحقق ايضا

ماذا نقصد بـ 5G/4G/3G/2G/1G في شبكات الهاتف المحمول؟

يُقصد بـ ” الجيل – Generation ” التّكنولوجيا الّتي تستعملها شركة الاتّصال والأجهزة المحمولة. فَمُنذُ …