الرئيسية / البيولوجيا و علم الأحياء / التكاثر العذري (اللاجنسي) لدى الكائنات الحية

التكاثر العذري (اللاجنسي) لدى الكائنات الحية

التّكاثر العذريّ أو ما يسمّى بالتّكاثر اللاجنسي هو شكلٌ مِن أشكال التّكاثر التي لا تتضمّن الانقسام الاختزاليّ، تخفيض الصّيغة الصبغيّة أو الإخصاب والنّسل. و هو استنساخ الكائن الحيّ الأصليّ؛ لعدم تبادل المادّة الوراثيّة.

لا يقتصر التّكاثر العذريّ على الكائنات التي لا تتكاثر جنسيًا، بل يشمل أيضًا الكائنات الحيّة القادرة على التّكاثر جنسيًا، عند بعض اللافقاريات مثل الديدان و الرخويات و الحشرات مثل النّحل و النّمل، و الفقاريات مثل السّحالي و غيرها.
و التّكاثر اللاجنسيّ ينقسم إلى أنواع: فيوجد كائناتٍ حية تتكاثر عذريًا عن طريق الانشطار الثنائيّ Binary Fission وأخرى عن طريق التّبرعم Budding والنباتات عن طريق التّكاثر الخضريّ Vegetative Reproduction، وفي هذا المقال سنعطي مثالًا عن التّكاثر العذريّ عند نوعٍ من الفقاريات (السحالي) والكائن وحيد الخليّة البرامسيوم.

هنالك ما يقارب 15 نوعًا من السّحالي التي تتكاثر عذريًا ومنها سحليّة سنيميدو فورس Cnemidophorus التي تتكاثر بشكلٍ عذريٍ فقط، إذ لا يوجد ذكورٌ في هذا النوع من السحالي،فتقوم الإناث بالتّزاوج دون عملية التّلقيح، حيث ينخفض هرمون الاستروجين لدى بعض الإناث في موسم التزاوج ويرتفع لدى البعض الآخر، فتقوم الإناث ذات الاستروجين المنخفض بدور الذّكر والأخرى ذات الاستروجين المرتفع بدور الأنثى في مرحلة التبويض، والبيض النّاتج عن هذا التكاثر هو إناث فقط. لذا، لا يوجد جنس الذّكر لدى هذا النوع من السحالي.

-البرامسيوم كائنٌ حيّ وحيد الخليّة يعيش في المياه العذبة، يتكاثر عن طريق الانشطار الثنائيّ العرضيّ، حيث تقوم النّواة الكبيرة بالانقسام المباشر لتنقسم إلى جزئين، ويهاجر كلّ منهما إلى طرفيّ الخليّة ثمّ تنقسم النواة الصغيرة انقسامًا غير مباشر، وتقوم جميع عضيّات البرامسيوم بالتّضاعف لتشكيل خليّتين كاملتين بعد أن يحدث شقٌّ عرضيٌّ في السيتوبلازم، فينمو الحيوانان الناتجان ليصلا إلى الحجم الكامل، ليشرع هذان الأخيران بالانقسام.
ونجد أيضًا التّكاثر العذريّ عند النباتات حيث يسمّى بالتّكاثر الخضريّ أيّ تستطيع أجزاءٌ من النباتات (جذر , ساق , ورقة…) أن تكون أجزاء غير موجودةٍ في عمليةٍ تُعرف بالتّجدّد، مثل نبات الفراولة.
وفي الأخير، نذكّر أنّ للتّكاثر العذريّ إيجابيّاتٍ منها التّكاثر السّريع، ولا يتطلّب وجود الجنسين، لأنّ ذلك قد يصعُب على بعض الكائنات الحية، وأيضًا في الحالات الطارئة، كما لديه سلبيّاتٍ إذ يسبّب قِلّة التنوّع ويمكن أيضًا أن يسبّب انقراض بعض الأنواع.

المصادر : هنا
هنا
هنا
هنا

ـــــــــــــــــــــــ
التدقيق اللغوي العربي : ب.هاجر
المراجعة العلمية : و.ياسين

Comments

comments

تحقق ايضا

جرعة الإشعاع الكامل قد لا تكون ضرورية لبعض سرطانات الثدي في المراحل المبكرة

يُعد استئصال الورم السرطاني هو الحل الوحيد لسرطان الثدي في المراحل المبكرة ،يتبعه حوالي ٦ …