الرئيسية / إجابات علمية / الكوكايين تحت المجهر
https://pixabay.com/fr/m%C3%A9dicaments-la-mort-coca%C3%AFne-drogue-1276783/

الكوكايين تحت المجهر

الكوكايين عبارة عن مادة شبه قلويَّة ” alcaloïde” طبيعيَّة، توجد على شكل مسحوق ناعم أبيض وتُعرف أيضاََ بإسم ” كلوهيدرات الكوكايين ” ، هذه المادة مُستخلصة من أوراق الكوكا “cocaïer” (شجيرة يعود أصلها للهند ).

للكوكايين تأثيرُُ منشِّط للجهاز العصبي المركزي، استُعمِلت سابقاََ لأغراض علاجيَّة، لكنها الآن مصنَّفة ضمن قائمة المخدرات غير المشروعة بسبب أضرارها. تُستهلك عن طريق الفم، الشم، الحقن عبر الوريد أو التدخين. تكون الكوكايين أحيانا مغشوشة بحيث تُسحق وتُضاف لها مواد أخرى مثل بيكربونات الصوديوم و الأمونياك وغيرها، و هذا ما يزيد من خطورتها و يضاعف تأثيرها وكذا يزيد حدَّة التفاعل بين مكوناتٍ مجهولة التركيب.

من بين تأثيرات و أضرار الكوكايين:
– الإحساس بالنشوة الفورية.
– الشعور بالقوَّة العقلية و البدنية.
– اللامبالاة بالألم و التعب.
هذه التأثيرات تتركُ فيما بعد حالة من الإكتئاب الحاد والقلق، يُمكن تقليلها بعد أخذ جرعة من الهيروين أو أحد الأدوية نفسانية التأثير “psycho actifs”.

الكوكايين تسبب:
– انقباض أغلبية الأوعية الدموية.
– الأنسجة التي تحتوي أصلا أوعية قليلة تصبح فقيرة جدا من حيث كمية الدم و بالتالي تتلف بسبب النخر ” phénomène de nécrose ” .
– اضطرابات في معدل نبضات القلب، والتي قد تكون مصدرا للنوبات القلبية، خاصة لدى الأشخاص ضعيفي البنية ومتعاطي مادة التبغ بنسبة كبيرة.
– لدى الإشخاص الأكثر حساسية، استعمال الكوكايين يمكن أن يسبب اضطرابات عقلية، انعداما في استقرار المزاج، حالة من الهذيان الجنوني (خاصة بسبب الضجيج) أو نوبات الهلع.
– ارتفاع النشاط النفسي، و منه : الأرق، فقدان الذاكرة المؤقت “amnésie ” و حالات من الإثارة.

هناك خاصيَّة أخرى للكوكايين و هي رفع التثبيطات “inhibition ” ما يمكن أن يقود إلى اقتراف أعمال العنف و الإعتداءات الجنسية و غيرها ، فالإحساس بالقوة المفرطة المُفتَعل عبر الكوكايين يسبب خطر توليد حالة انتقالية للفعل الاجرامي.

من جهة أخرى، المعدات المستعملة للتعاطي يمكن أن تنقل فيروسات الإلتهاب الكبدي “hépatite ” أ-ب-س إذا ا تم استعمالها من طرف أكثر من شخص، خاصة الحُقن التي قد تنقل فيروس السيدا.

الكوكايين و الإدمان
كمادة قويَّة مثيرة، تُسبِّب الكوكايين حالةََ من الإدمان النفسي، و يُصبِح من الصعب إيقاف الاستهلاك الحاد لها، بالمقابل تزيد الحاجة لتناولها أكثر، وحتى باستعمال مادة أخرى بديلة من الصعب جدا الوصول لنفس الحالة الشعورية بالرضا.

كيف يمكن تجاوز إدمان الكوكايين؟
هذا يحتاج بالعادة إلى العلاج عبر تناول الأدوية ( للحد من آثار الإدمان) إضافةََ إلى العلاج النفسي “psychothérapie “. وهناك طرق علاجية أخرى تُستخدم أحيانا ضد الإدمان، على وجه الخصوص التنويم “l’hypnose “.
و في جميع الحالات، يبقى الدعم المعنوي للمقرَّبين ضرورياََ جداََ لمحاربة إدمان الكوكايين.

المصدر: هنا

تدقيق لغوي: يشرى بوخالفي

تابعني

Omar Driouech

طالب هندسة كهربائية و إلكترونيك. مهتم بالفلسفة و العلوم، التاريخ و التراث.
Omar Driouech
تابعني

Comments

comments

تحقق ايضا

أيّ طريقة أفضَل للتعلم: الجَزَرة أمِ العَصا؟

يعتَمِد تقييم فعَالية التعلم لدَى الفَرد مبدئيًا على ثقتِه في نفسه وفي قراراتِه، ولكنْ هل …