الرئيسية / سايكولوجيا / هل يمكن أن تؤثر الفيرومونات البشرية على انجذابنا للآخرين، وهل تؤثر على سلوكهم في حالة كانت موجودة ؟
https://pi.tedcdn.com/r/pe.tedcdn.com/images/ted/0911bb2b2bc07cd0f430d3b564ab8edaa1ad0e3d_1600x1200.jpg?w=1200

هل يمكن أن تؤثر الفيرومونات البشرية على انجذابنا للآخرين، وهل تؤثر على سلوكهم في حالة كانت موجودة ؟

إن بمجرد رش القليل من فيرومون البشر على بشرتك، ستضمن موعدًا غراميًا مع أحدهم، لقد ناقش العلماء منذ وقت طويل ما إذا كان البشر يفرزون مواد كيميائية بإمكانها تغيير سلوك الآخرين، وفي دراسة حديثة، تبين أن الفيرومونين الذين دافع عنهما المؤيدون لفكرة تأثيرهما على جاذبية البشر لبعضهم، ليس لهما نفس التأثير على الجنس الآخر، بل إن الخبراء منقسمون حول ما إذا كانت الفيرومونات البشرية موجودة حقا.

ما هي الفيرومونات؟
هي عبارة عن مادة كيميائية يتم إنتاجها وإفرازها عادة من قبل الحيوانات، و تعمل بصفة خاصة كحافز لجذب أفراد آخرين من نفس النوع، لخلق استجابات سلوكية واحدة أو أكثر، وتسمى هذه الفيرومونات بالجاذبات الجنسية.

طلبت الدراسة، التي نشرت في السابع من مارس 2017 في Royal Society Open Science، من المشاركين من الجنس المغاير أن يقيموا وجوه الجنس الآخر بناء على الجاذبية، في حين يتعرضون إلى اثنين من الهرمونات الستيرويدية والتي هي الفيرومونات البشرية المعروفة، أحدها هو (androstadienone- AND) أندروستادينون (أند)، وهو يوجد في عرق الذكور والمني، في حين أن الثاني هو (estratetraenol -EST) إستراتترينول (إست)، المستخلص من بول المرأة، و استنتجوا أنه إذا كانت هرمونات الستيرويد من الفيرومونات، فإن الإناث اللاتي تعرضن إلى فيرومون AND سيرون الوجوه المحايدة جنسيًا كذكور، والذكور الذين تعرضوا إلى فيرومون EST سيرون الوجوه المحايدة جنسيًا كإناث، كما افترضوا أن الهرمونات ستيرويد المقابلة للجنس الآخر من شأنها أن تجعل المشاركين يقيمون وجوه الجنس الآخر على أنها أكثر جاذبية.
في المقابل وجد الباحثون أن هذين الهرمونين ليس لهما أي آثار على سلوكيات البشر؛ لذا ينبغي  إسقاط  تسمية هرموني الجاذبية الجنسية عن هرموني (AND) و(EST).
يقول سيمونز Simmons، عالم البيولوجيا التطورية في جامعة University of Western Australia in Crawley:” لقد أقنعت نفسي بأن (AND) و(EST) لا يستحقان المتابعة “.
ينتمي سيمونز Simmons إلى مجموعة من الباحثين الذين يعتقدون أنه على الأرجح الفيرومونات البشرية موجودة، ولكن لم يتم تحديد أي شيء حتى الآن، ويرى أن (AND) و(EST) بمثابة تجربة مربكة.
إن الدافع لنشر نتائج سلبية أكثر أدى إلى تمحور دراسات كهذه حول تساؤلات عن الآراء المتبناة منذ وقت طويل، حسب تصريح Tristram Wyatt باحث متخصص في الفيرومونات بجامعة اوكسفورد في المملكة المتحدة.
ومع ذلك، تقول ون تشو Wen Zhou، وهي طبيبة نفسية سلوكية في Chinese Academy of Sciences في بكين، أن (AND) و(EST) قد يكونان فيرومونات بشرية، حيث تقول في رسالة إلكترونية لـ Science أن”ما يثير قلقي الكبير من التجارب التي أجريت في هذه الدراسة هو أنها لم تصمم وتنفذ بدقة “، Zhou والتي نشرت دراسة في عام 2014 خلصت إلى أن (AND) و(EST) يؤثران بالفعل على ما إذا كان المشاركون يحكمون على أشكال النقاط المتحركة (طريقة مشي لا جنسية) لتكون رجالًا أو نساءً ،مشككة في الوجوه المستخدمة ما إذا كانت حقًا” محايدة جنسانيًا “، كما أنها كانت قلقة من أن الأشرطة المستخدمة لإلصاق كرات القطن (المنقوعة في الستيرويد) على وجوه المشاركين قد غطت المواد الكيميائية الأخرى.

مارثا مكلينتوك  Martha McClintock هي عالمة الأعصاب السلوكي في University of Chicago في ولاية إيلينوي التي يُحسب لها (وأحيانا تُنتقد) بسبب رفع (AND) و(EST) إلى فيرومون مشهور، جنبًا إلى جنب مع الفكرة المُعترض عليها وبشدة عن أن النساء اللاتي يعشن معًا سوف تتزامن دورات الطمث لديهن، حيث تصرح بأن النتائج فقط تنفي قطعًا وجهة النظر السطحية عن أن  (AND) و(EST) لديهما قدرة باطنية لجذب الشركاء.لا تزال تعتقد أن المركبين (AND) و(EST) يمكن أن يؤثرا على السلوك، فقط بطريقة أكثر دقة عمّا يعتقده معظم الناس، في أحدث أبحاثها وعلى سبيل المثال، قد بحثت عن كيف أن استنشاق AND ربما من عرق شخص آخر، قد يؤثر على مشاعر شخص ما، فتصرح قائلة” لا شك في أن هذا المركب، حتى ولو بكمية صغيرة، يؤثر على كيفية عمل الدماغ “.

إن واييت Wyatt مقتنع تمامًا أن التجربة الجديدة مضمونة، كما يأمل أن الباحثين سيعيدون الآن تقييم كيفية البحث عن الفيرومونات البشرية، تستكشف الدراسات التي تركز على الجنس والجذب مجالًا معقدًا، على حسب قول واييت، لأن السلوك الجنسي البشري ليس مفهومًا جيدًا، وبدلًا من ذلك، يقول أن العلماء يجب أن يفحصوا الأطفال الذين لم ينشئوا روابط مربكة مع الروائح، على الرغم من أدائهم للاستجابات نحو المواد الفيرمونية من إفرازات غدد الهالة للأم، مما يدفعهم للقيام بمنعكس المص عند الرضع.

 

المصدر :sciencemag و merriam-webster

 

 

جويرية بريطل

ماستر أكاديمي في علم النفس ، تخصص: علم النفس العيادي _جامعة قاصدي مرباح _ورقلة ، أخصائية نفسانية عيادية بقسم تأهيل أطفال التوحد و صعوبات التعلم بعيادة خاصة ، "مشوار ألف ميل يبدأ بخطوة ".
جويرية بريطل

Comments

comments

تحقق ايضا

جائزَة نُوبَل للطِّب 2019: اِكتِشاف كيفيَّة اِستجابَة خَلايا الإنسان للأوكسجين!

جائزَة نوبل للفيزيولوجيا والطِّب لعَام 2019 مُنِحَت مُشارَكةً إلى الثُّلاثي “ويليام ج. كايلين” William G. …