الرئيسية / طب وصحة / قشرة الحليب لدى الأطفال حديثي الولادة
Photo by Echo Grid on Unsplash

قشرة الحليب لدى الأطفال حديثي الولادة

قشرة الحليب Les_croûtes_de_lait ( أو ما يُطلق عليها أيضا: التهاب الجلد الدُهني #dermatite_séborrhéique لدى الرضّع ) تصيب غالبية الأطفال في السّت سنوات الأولى من ولادتهم، هي ليست بالخطيرة ولا المزعجة، لكن يمكنها أن تستمّر لفترة طويلة، أن تتوسّع أو حتى أن تُصاب بعدوى بكتيريّة. هذه القشور ناجمة عن فائض في إنتاج لمادة الزّهم sébum عبر البشرة وليس لها أيّ علاقة مع الحليب.
قشور الحليب تُكوِّن طبقات ذات سمك متغيّر، بالعادة بيضاء لكن تكون أحيانا صفراء، رماديّة أو بنيّة اللّون.
تشخيص الحالة لدى الطّبيب ليست إلزاميّة، ويكفي اتّباع تعليمات بسيطة للنظافة لمعالجتها بسرعة:

  • يجب غسل رأس وشعر الطّفل يوميًّا باستعمال شامبو ملطّف وفرشاة شعر طريّة لنزع القشور.* لا يُنصح بنبش القشرة أو محاولة نزعها لأنّ ذلك قد يُسبّب جروحاً في فروة الرّأس ما يزيد من خطر إصابتها بالتهابات بكتيريّة.
  • إذا كانت القشور سميكة جدا، يُستحسن استعمال الفازلين سُويْعات قبل الشّامبو أو في اللّيل لتنعيمها.
  • يُنصح بزيارة الطّبيب فقط في حال لم تُلْحَظ أي تحسّنات بعد عشرات الأيّام من العلاج، ويمكنه حينها وصف شامبو خاصّ لتقليل الزّهم، ومحاليل مضادّة للإلتهاب للتّطبيق الموضعي ومضادّات الفطريّات في حال كانت هي السبب.

 

المصدرصفحة دكتورة صيدلانية docteur en pharmacie

تدقيق لغوي: زين العابدين

Comments

comments

تحقق ايضا

الرسم أحسن من الكتابة لحفظ المعلومات

قام فريق من الباحثين «بجامعة واترو-University of Waterloo » في كندا بدراسة جديدة أثبتت أن …